Print this page

عين على التنوع البيولوجي

تحديث ربع سنوي

لقد وجد أن هناك كمية هائلة من المعلومات والبيانات التي بإمكانها الإشارة إلى التحديات الراهنة في النظام البيئي والتنوع البيولوجي، لكن مازال هناك الكثير من المعلومات والبيانات التي تم جمعها ولم تتم مشاركتها، كما أن هناك الكثير من المعلومات التي تمت مشاركتها ولكن لم تكن مُترابطة وواضحة. وبالتالي، تم تحديد ثمن المشاركة، ويبقى التحدي في إمكانية توفير بنية تحتية، بحيث تكون الفائدة من المشاركة بسيطة وفورية وبديهية.

الأهداف

تهدف المبادرة الخاصة عين على التنوع البيولوجي إلى:

  • توسيع مستوى مشاركة الأفراد والحكومات والمعاهد للمعلومات التي يعرفونها حول التنوع البيولوجي.
  • زيادة كمية المعلومات والبيانات المتوفرة لصناعة القرار وتطوير السياسات.
  • زيادة وضوح وتأثير معلومات التنوع البيولوجي في عملية صناعة القرار الاجتماعي والتخطيط الوطني

وعبر تحقيق هذه الأهداف، تنسجم المبادرة الخاصة عين على التنوع البيولوجي مع المبادئ التالية لإعلان قمة عين على الأرض 2011:

  • ترسيخ آليات التنسيق والتناغم بين الشبكات البيئية الحالية وشبكات المعلومات الاجتماعية المعنية: ستقدم المبادرة الخاصة منصة شفافة يمكن من خلالها إدراك وتثمين أهمية المشاركة عبر شبكة موّزعة من نقاط الربط.
  • دعم التعاون التقني من أجل الإسراع في بناء بنية تحتية اتحادية عالمية للمعلومات البيئية: تقدم المبادرة الخاصة أدوات لإدارة المعلومات والبيانات الشخصية، حيث تُبسّط من عملية معالجة وتخزين البيانات، وإنشاء ومشاركة البيانات الوصفية.
  • ترسيخ وتنسيق وتوسيع نطاق عملية ردم الفجوة المعرفية البيئية العالمية، وتوفير البيانات والمعلومات والأدوات لصناعة القرار: تروّج المبادرة الخاصة لقانون الحفظ المشترك، جنبا إلى جنب مع توفير منصة شفافة.
  • الإسراع في عملية بناء القدرات والدعم التقني للبرامج حول العالم، بهدف ردم الفجوة بين البلدان المتقدمة والنامية على نطاق أوسع: تقدم المبادرة الخاصة أدوات لإدارة المعلومات والبيانات الشخصية، مما يعزز من مشاركة الشركاء في البلدان النامية. كما أن الترويج للتوجيهات المعنية بالحفظ المشترك يحافظ على التقارب.
من هم المشاركون؟

تضم قائمة الشركاء في المبادرة المؤسسات الرئيسية الرائدة عالمياً، ومراكز مشاركة المعلومات والبيانات الخاصة بالتنوع البيولوجي. وتشمل: برنامج الأمم المتحدة للبيئة (UNEP)، وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة – المركز العالمي لرصد حفظ الطبيعة (UNEP-WCMC)، والاتفاقية المتعلقة بالتنوّع البيولوجي التابعة للأمم المتّحدة (CBD)، عبر آلية اتفاقية CBD لتبادل المعلومات)، والمرفق العالمي لمعلومات التنوع البيولوجي (GBIF)، ومعاهدة التجارة العالمية لأصناف الحيوان والنبات البري المهدّد بالانقراض (CITES)، والاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة وقائمة أعضائها من الحكومات، والمنظمات غير الحكومية، والعلماء، ومنظمات الحفظ الدولية، والمنظمات الطبيعية، وشركات القطاع الخاص التي تلتزم بإجراءات تقييم الأثر البيئي (EIAs).

وتتواصل جميع هذه المؤسسات والأفراد بشكل دوري عبر مكالمات ولقاءات مباشرة بين الشركاء، من أجل المضي قدماً ومناقشة المشاريع المشتركة والقضايا ضمن المبادرة.

للاطلاع على المزيد، يرجى الضغط على الموارد.