Print this page

عين على شبكة الشبكات العالمية

تحديث ربع سنوي
هناك اهتمام كبير في مجتمع عين على الأرض باكتشاف المزيد من التوافق والانسجام بين الشبكات الحالية المتعدّدة والمخطط لها، على جميع الأصعدة المحلية، والوطنية، والإقليمية، والعالمية. ولقد تم تحديد المعلومات، وتقنيات الاتصال، والشبكات الاجتماعية، وقدرات حشد الموارد التي تنشأ عنها، كأساس هام لدعم المعلومات والمعارف البيئية والاجتماعية والاقتصادية الأخرى. إلا أن التحدي الحالي يكمن في أن العديد من هذه الشبكات التي تناقش بشكل مباشر وغير مباشر القضايا البيئية، ليست على تواصل. إن الهدف من هذه المبادرة الخاصة هو ربط هذه الشبكات، من أجل الترويج لتوفّر المعلومات البيئية على المستويين المحلي والعالمي، ودعمها عبر إرساء إجراءات متّسقة على صعيد مؤسسي، سواء القائمة منها حالياً، أو يتم التخطط لها. ويتضمن ذلك برامج مثل برنامج الأمم المتحدة للبيئة – لايف، وأدوات إعداد التقارير الوطنية (NRT).وهناك اهتمام أيضاً بتعزيز التعاون والانسجام بين الفريق المعني برصد الأرض (GEO/GEOSS)، والبنية التحتية للبيانات المكانية للمجتمع الأوروبي (INSPIRE)، وشبكة المعلومات والمراقبة البيئية الأوروبية (EIONET)، وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة – لايف (UNEP-Live)، ومبادرة أبوظبي العالمية للبيانات البيئية (AGEDI)، والبنية التحتية للبيانات المكانية للأمم المتحدة (UNSDI)، وإدارة المعلومات الجغرافية المكانية العالمية (GGIM)، والبنية التحتية العالمية للبيانات المكانية (GSDI)، والمرفق العالمي لمعلومات التنوع البيولوجي (GBIF)، والفريق المعني برصد الأرض للبيانات المكانية في أميركا اللاتينية والبحر الكاريبي (GeoSUR)، ومبادرة النبض العالمي (Global Pulse)، وغيرها من مبادرات المنظمات الحكومية الدولية والشركاء المتعدّدين.
الأهداف

على المدى القصير:

إن إعداد ورفع التقارير تحت مظلة الاتفاقيات البيئية متعدّدة الأطراف (MEAs) يقدّم الدعم للبوابة المعلوماتية الخاصة بالاتفاقيات البيئية متعدّدة الأطراف (InforMEA). برنامج الأمم المتحدة للبيئة – لايف (UNEP-Live)، وعلى وجه الخصوص، مكوّنات أدوات إعداد التقارير الوطنية (NRT).

أما على المدى المتوسط:

يجب أن تستعرض شبكة الشبكات العالمية كيف يمكنها أن تدعم كافة المبادرات الخاصة، وتحديد الإجراءات المرغوبة والمشاريع لمعالجة الفجوات والاحتياجات الموضّحة في النبذة العامة للشبكة. ولأغراض العرض، من الممكن أن تركز الأنشطة على عدة مجالات محدّدة، مثل المبادرة الخاصة الوصول للجميع (A4A)، والمبادرة الخاصة لإدارة الكوارث، والمبادرة الخاصة لأمن المياه.

وعلى المدى الطويل:

لا بد لشبكة الشبكات العالمية أن تقدّم الدعم الحقيقي، وتوفر قيمة مضافة لكافة المبادرات الخاصة ذات المواضيع المحدّدة، والشبكات الإقليمية للمعلومات البيئية (EIN)، وأن ترتبط بالمجتمعات لنشر الممارسات المتعلقة بالعلوم الجغرافية، ورصد الأرض، ومجالات التقييم.

من هم المشاركون؟

شارك ما يقارب 70 من الشركاء في هذه المبادرة الخاصة، بما في ذلك المؤسّسات الحكومية، والمنظمات غير الحكومية، والشركات الخاصة، وغيرها من المؤسّسات المهتمة.
وتضم قائمة الشركاء: مبادرة أبوظبي العالمية للبيانات البيئية (AGEDI)، وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة (UNEP)، ووكالة البيئة الأوروبية (EEA)، ومنظمة الكومنولث للبحوث العلمية والصناعية (CSIRO)، ومعهد مهندسي الكهرباء والإلكترونيات (IEEE)، وبنك التنمية في أميركا اللاتينية، ووكالة حماية البيئة في الولايات المتحدة (USEPA)، ومعهد البحوث الاجتماعية والاقتصادية (Esri)، وشبكة المراقبة البيئية في جنوب إفريقيا (SAEON).

وتتواصل جميع هذه المؤسسات والأفراد بشكل دوري عبر مكالمات ولقاءات مباشرة بين الشركاء، من أجل المضي قدماً ومناقشة المشاريع المشتركة والقضايا ضمن المبادرة.

للاطلاع على المزيد، يرجى الضغط على الموارد.