Print this page

نتائج قمة 2011

لقد كان من دواعي سروري أن أتواجد هنا، في هذه القمة التاريخية عين على الأرض. وأود أن أنتهز هذه الفرصة لأعبر عن امتناني الخالص لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة. وأشكركم على استضافة هذه القمة بالشراكة مع هيئة البيئة – أبوظبي، وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة. وشكراً لمبادرة أبوظبي العالمية للبيانات البيئية، لإرساء ووضع هذا البرنامج الملهم

السيد شا زوكانغ

الأمين العام لمؤتمر الأمم المتحدة حول التنمية المستدامة (UNCSD)، ريو 20+

يهنئ برنامج الأمم المتحدة للبيئة UNEP وكافة وكالات وبرامج الأمم المتحدة ككل منظمي مبادرات عين على الأرض الخاصة، والتي تم اقتراحها كإسهامات ضمن قمة ريو +20 وما بعدها. ويسرّني هنا في قمة “عين على الأرض” أن يتم رسمياً إطلاق شبكة الشبكات العالمية للمبادرات الخاصة بمشاركة كل من هيئة البيئة-أبوظبي، ووكالة البيئة الأوروبية، ومعهد أبحاث الأنظمة البيئية ESRI، وبرنامج الأمم المتحدة لللبيئة UNEP وغيرهم.

أخيم شتاينر

المدير التنفيذي، برنامج الأمم المتحدة للبيئة UNEP

تدعم الولايات المتحدة الأميركية هذه القمة بقوة، وتُشيد بحكومة دولة الإمارات العربية المتحدة على قيادة هذه المبادرة والمضي بها قدماً. إن مبادرة “عين على الأرض” تُظهر جوانب القيادة، وهي بمثابة منارة للدول الأخرى في المنطقة.

دانيال رايفسندر

نائب مساعد وزير البيئة والتنمية المُستدامة، وزارة الخارجية الأميركية

لقد كان الحدث رائعاً حقاً. لذا، هنيئاً لجهودكم. لقد كانت مساهمة حقيقية نحو تحفيز الإصلاحات في عالمنا. وبالنيابة عن نفسي وعن ناشيونال جيوغرافيك، نتقدّم لكم بجزيل الشكر والامتنان لإتاحة الفرصة لنا للمشاركة.

دانييل إدلسون

نائب الرئيس للتعليم في ناشيونال جيوغرافيك

لو أتيحت لي الفرصة لاختيار أفضل ثلاث فعاليات ذات أهمية كبيرة لموضوع الجغرافية المكانية، لكانت قمة ومعرض “عين على الأرض” في أبوظبي ضمن القائمة. لقد جمع هذا الحدث كل شيء رائع، من المتحدثين البارزين، إلى النصوص المفيدة، وفرص التواصل للأعمال، وفنون الأداء، وحتى الإلهام.

ستيفن راماج

المدير التنفيذي لإدارة التسويق والاتصال، الاتحاد المفتوح للجغرافية المكانية (OGC)

القرارات والنتائج من قمّة عين على الأرض، 10-12 ديسمبر 2011، أبوظبي

إعلان قمّة عين على الأرض

تمّ تأييد هذا الإعلان بواسطة 48 صوت (16 دولة بالإضافة إلى 32 دولة عضو في الاتحاد الأوروبي)، ويحدّد هذا الإعلان حتمية الوصول إلى البيانات والمعلومات البيئية كأساس للتنمية المستدامة.

تمّ توقيع الإعلان وتأييده في الحفل الختامي من قبل سعادة الدكتور راشد أحمد بن فهد، وزير البيئة والمياه، وبيتر جيلروث، بالنيابة عن أخيم شتاينر المدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، ورزان خليفة المبارك، الأمين العام لهيئة البيئة – أبوظبي.

المبـــادرات الثماني الخاصـــة

تم الإعلان عن ثماني مبادرات خاصة في اليوم الختامي للقمّة، بحيث تمثّل أهم القضايا الحيوية التي تتعلّق بتوفر البيانات البيئية والمجتمعية بشكل آني ودقيق ومُتاح لجميع من يحتاج إليها. وتضمّن هذا الإعلان 5 مبادرات ذات مواضيع محدّدة، و 3 مبادرات أساسية.

المبادرات الخاصة التي تم الإعلان عنها وتشمل 5 مبادرات ذات مواضيع محدّدة هي: عين على أمن المياه؛ وعين على المحيطات: الكربون الأزرق؛ وعين على التنوع البيولوجي؛ وعين على استدامة ومرونة المجتمعات؛ وعين على إدارة الكوارث

المبادرات الخاصة التي تم الإعلان عنها وتشمل 3 مبادرات أساسية هي: عين على شبكة الشبكات العالمية؛ وعين على إتاحة وصول الجميع للبيانات والمعلومات؛ وعين على التعليم البيئي

وتقوم مبادرة أبوظبي العالمية للبيانات البيئية (AGEDI) بتسهيل التنسيق بين مجتمع المبادرات الخاصة.

ومنذ القمّة الافتتاحية عين على الأرض:

يونيو 2012: تضمين عين على الأرض في الفقرة 274، مستقبل ريو20+ (مستند النتائج)

يوليو 2012: تمّ رسمياً تأسيس أمانة عامة مشتركة بين هيئة البيئة – أبوظبي/ مبادرة أبوظبي العالمية للبيانات البيئية (AGEDI) وبين برنامج الأمـــــم المتحــــدة للبيئــــة (UNEP) لغرض تنسيق وإدارة التزام ومشاركة مجتمع المبادرات الخاصة

مارس 2013: مؤتمر دبلن لمستخدمي عين على الأرض، توافق الشركاء الرئيسيين على أجندة عامة مشتركة.

من أجل تسهيل مشاركة البيانات والمعلومات البيئية والمجتعية والاقتصادية التي يُتيحها التنوّع في مجتمعات المعرفة، من أجل دعم جهود التنمية المُستدامة.